توقيت القاهرة المحلي 13:53:48 آخر تحديث
  مصر اليوم -

بعد وصول الأرجنتيني خيراردو مارتينو إلى الإدارة الفنية للفريق

روساريو الكبيرة تسيطر على برشلونة وميسي أصبح صاحب الكلمة العليا في العملاق الكتالوني

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - روساريو الكبيرة تسيطر على برشلونة وميسي أصبح صاحب الكلمة العليا في العملاق الكتالوني

مارتينو المدير الفني الجديد لبرشلونة
برشلونة – لينين العرابي

برشلونة – لينين العرابي أصبحت "روساريو الكبيرة" تسيطر على برشلونة، فبوصول خيراردو مارتينو إلى الإدارة الفنية للفريق، يثبت ليونيل ميسي من دون حاجة إلى نطق كلمة، أنه السلطة الحقيقية داخل بطل أسبانيا. وأشار غوسيب ماريا مينجيلا ، الرجل الذي أحضر ميسي إلى أسبانيا في العام 2001 ، أكثر من مرة إلى "روساريو الصغيرة"، في إشارة إلى الفقاعة "الأرجنتينية" التي يحيا في داخلها نجم برشلونة".
والآن يمكن الحديث عن "روساريو الكبيرة"، لأن من هذه المدينة يأتي مارتينو، الرمز الكبير لنادي نيويلز أولد بويز، الذي يشجعه ميسي وينوي الاعتزال في صفوفه.
وبعد 30 عامًا أخرى، يعود شخص آخر من روساريو إلى مقعد المدرب في كامب نو ، فآخر من فعل، كان سيزار لويس مينوتي.
ويمكن لخورخي ميسي، المنظر لفكرة انتقال العائلة إلى برشلونة في 2001 ، أن يعد نفسه ناجحًا، وليس فقط لأن نجله هو النجم الكتالوني الأبرز.
فبرشلونة، المدينة التي عادة ما تزهو بحفاظها على الهوية الكتالونية، اختارت أرجنتينيا مجهولا في أوروبا ومدربًا جادًا ولاعبًا هادئًا في عقدي الثمانينيات والتسعينيات، كان خورخي ميسي يعشقه. فضلت مارتينو على ابن الدار لويس إنريكي ، وفي غياب ميسي كان سيبدو صعبًا تفهم الإقدام على مثل هذه الخطوة.
وقال مارتينو في روساريو الثلاثاء "ليس لدي أدنى شك في أن خورخي وليونيل لعبا دورًا" في اختياره ، مؤكدا بذلك أن "قلة كلام ميسي قد تخدع".
ومع ندرة حديثه ، في مقابل استخدامه كثيرًا لهاتفه المحمول وكذلك بعثه لرسائل عبر إشارات ربما تحتاج إلى مفسر خاص لتوضيحها، يزداد نفوذ ميسي بمرور الوقت في برشلونة، الذي تحول في داخله إلى المعيار لقياس كل شيء منذ أعوام. وتأكيد شقيقه ماتياس التعاقد مع مارتينو الإثنين الماضي، قبل يوم كامل من إعلان النادي، ينبئ عن ذلك النفوذ الواضح".روساريو الكبيرة تسيطر على برشلونة وميسي أصبح صاحب الكلمة العليا في العملاق الكتالوني
ففي صيف العام 2008 ، وفي مستهل رحلته في تدريب الفريق، فهم غوسيب غوارديولا أنه يحتاج إلى ميسي كي ينجح، كان عليه أن يكسبه، ويرضيه كلاعب.
كان غوارديولا ذكيًا عندما ضغط على رئيس النادي في ذلك الحين جوان لابورتا، كي يسمح للنجم الأعسر بالانضمام إلى المنتخب الأرجنتيني خلال دورة الألعاب الأوليمبية في بكين، على الرغم من أحقية برشلونة في أن يرفض الاستغناء عنه.
ولم ينس ميسي قط تلك البادرة من غوارديولا، وردها له بمباريات لا تنسى وعشرات الأهداف. من المؤكد أنه حرص دوما على إبراز الثقل الذي يتمتع به، عبر خطف الأنظار من كل من حاول إبعادها عنه في خط الهجوم ، إلا أنه من المؤكد كذلك أن علاقته بغوارديولا انتهت بتراجع كبير في النهاية. لكن على الصعيد المهم، أي الكروي ، لم يخذل أي منهما الآخر ، بل على العكس تماما.
وبعد انتقال المسؤولية إلى تيتو فيلانوفا، الرجل الذي كان ميسي يحترمه منذ أن دربه في فرق الناشئين ، وجد المسؤولون عن "روساريو الكبيرة" أنفسهم أمام لحظة حاسمة "ميسي لم يعد طفلا أو مراهقًا أو حتى لاعبًا جديدًا في الفريق".
وبعد أن بات والدا سعيدا منذ نحو تسعة أشهر، بات أفضل لاعبي العالم في سن الـ 26 من عمره شخصية لابد من التعامل مع أدائه ومزاجه ، مثلما يتم التعامل مع الجواهر.
وهناك معلومة أخرى تتمثل في أن وجود مارتينو يمثل ثقلا بارزا في الوقت الذي يصل فيه لاعب بأهمية البرازيلي نيمار إلى الفريق.
وكان هناك خيار آخر أمام رئيس النادي ساندرو روسيل يتمثل في الرهان على لويس إنريكي، الذي يتمتع بصداقة كبيرة مع غوارديولا ، وكذلك مع المخضرم كارليس بويول قائد الفريق. رجل يتنفس الهواء الكتالوني ولعب يوما إلى جوار تشافي ، لكنه عندما رحل عن تدريب روما كان في خلاف مع النجم فرانشيسكو توتي ، "ميسي" النادي الإيطالي.
وماذا عن مارسيلو بييلسا، الرجل الذي يطلق اسمه على استاد نيويلز ، الذي تحمل إحدى مقصوراته بالكاد اسم خيراردو مارتينو؟ ذلك اسم لا ينصح به من جانب آل ميسي ، ومن ثم من جانب برشلونة ، لأن كلمتي "بييلسا" و"مرونة" لا تتواءمان.
والمرونة شيء يحتاج ميسي من دون شك إلى وجوده بجرعات كبيرة لدى مدربيه، الذين يخوضون معه تدريبا يوميا مكثفا على الإقناع والصبر التوجيهي والمهارات الخاصة من أجل تفسير فترات صمته ، وكلماته غير المكتملة ومواقفه، فعندما يتمكنون من ذلك ، يرد ملك "روساريو الصغيرة" الدين لهم بعروض من عالم الأحلام وأهداف وألقاب. إنه اتفاق ضمني من الصعب رفضه.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

روساريو الكبيرة تسيطر على برشلونة وميسي أصبح صاحب الكلمة العليا في العملاق الكتالوني روساريو الكبيرة تسيطر على برشلونة وميسي أصبح صاحب الكلمة العليا في العملاق الكتالوني



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

روساريو الكبيرة تسيطر على برشلونة وميسي أصبح صاحب الكلمة العليا في العملاق الكتالوني روساريو الكبيرة تسيطر على برشلونة وميسي أصبح صاحب الكلمة العليا في العملاق الكتالوني



يتميَّز بطبقة شفّافة مُطرّزة وحواف مخملية

كورتني كوكس تُهدي فُستانًا ارتدته قبل 20 عامًا لابنتها كوكو

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 03:24 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

"دولتشي آند غابانا" تُقدِّم عبايات لخريف وشتاء 2019
  مصر اليوم - دولتشي آند غابانا تُقدِّم عبايات لخريف وشتاء 2019

GMT 06:16 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أغلى فيلا في تايلاند مقصد للمشاهير ومُحبي الفخامة
  مصر اليوم - أغلى فيلا في تايلاند مقصد للمشاهير ومُحبي الفخامة

GMT 09:04 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

ديكورات مستوحاة من الطبيعة للجلسات الخارجية
  مصر اليوم - ديكورات مستوحاة من الطبيعة للجلسات الخارجية

GMT 02:48 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عُطلة صيفية لا تُنسى
  مصر اليوم - أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عُطلة صيفية لا تُنسى

GMT 03:37 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال
  مصر اليوم - 7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال

GMT 22:42 2019 الجمعة ,31 أيار / مايو

البورصة الأردنية تنخفض 0.33 % في أسبوع

GMT 09:01 2019 الأربعاء ,29 أيار / مايو

توقعات ببيع 28 مليون سيارة في الصين بنهاية 2019
 
Egypt-Sports

All rights reserved 2020 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2020 Arabs Today Ltd.

egyptsports egyptsports egyptsports egyptsports
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon