توقيت القاهرة المحلي 13:53:48 آخر تحديث
  مصر اليوم -

سيناريو يُحوّل مدرجات الفرحة إلى وديان تسيل عبر أخاديدها الدماء

الأطفال "زعماء" الشغب في ملاعب المغرب ومباراة كرة القدم لم تعد "متعة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الأطفال زعماء الشغب في ملاعب المغرب ومباراة كرة القدم لم تعد متعة

صورة ارشيفية لـ أحداث الشغب في الملاعب
الدار البيضاء - سعيد بونوار

لم تعد مشاهدة مباراة في كرة القدم المغربية "متعة"، ولم يعد المرء العاشق للكرة المستديرة قادرًا على اصطحاب أبنائه إلى الملعب، المتعة تحولت إلى "مجزرة" تتكرر كل أسبوع، ولا تستثني ملعبًا من الملاعب، سيناريو بصور مشابهة يُحوّل مدرجات الفرحة إلى وديان تسيل عبر أخاديدها الدماء. يُفزع الشغب، ويتزايد القتلى، وشرارات الموت تنطلق من الحناجر الساخطة على أمور أخرى غير كرة القدم؛ إذ غالبًا ما يكون مشجعو الفريق الفائز هم المشاغبين.  ويتساقط رجال أمن، وتتكسر محلات وواجهات، حرائق وسرقات واعتراض سبيل المارة خاصة النساء، و"الويل والثبور" لمن قادته ظروف الحياة ليكون مارًا بقرب ملعب، وأقسام المستعجلات لم تعد قادرة على علاج المصابين في ختام كل مباراة لكرة القدم. وتتناحر فصائل جماهيرية في ما بينها باستعمال السيوف والسكاكين والحجارة، ورجال أمن مصابون، والغريب أن من بين المتسببين في أحداث الشغب أطفالاً تتراوح أعمارهم ما بين 12 و14 عامًا. لم تشهد عدد من المدن المغربية اضطرابات "الربيع العربي"، ولكنها تشهد أفظع من التظاهرات المطالبة بتحسين الأوضاع الاجتماعية، فجمهور الملاعب "الغاضبون" يُحوِّلون سكون الأحياء إلى "مجازر" تنتهي بالنهب والسلب وإحداث العاهات، إذ تتحول الأزقة والشوارع التي يمرون عبرها كما لو أن "التتار" مروا من هنا، وعندما تلقي الشرطة القبض على المتسببين لا تجد تبريرات لسعيهم إلى إشعال فتيل الشغب. وعجلت الظاهرة التي تؤرق الحكومة المغربية باتخاذ تدابير ردع لم تفلح في اجتثات الظاهرة، وغالبًا ما تطرح الأجهزة الأمنية أسئلة من قبيل "تسامح" الحراس مع أطفال قاصرين يلجون الملاعب "غير مرفوقين" رغم منعهم، ويحوّلون المدرجات إلى رحى مواجهات عنيفة. وقال الباحث الاجتماعي عادل الفرقاطي لـ"العرب اليوم": "إن معظم الأطفال وبعض الشباب يكونون في حالة غير عادية، وإن بعضهم يتناولون المخدرات خاصة منها حبوب الهلوسة والمعروفة عند هؤلاء بـ"القرقوبي". وعلَّق المدير الإداري السابق للأمن في المغرب عبد العزيز السامل على الظاهرة فقال "أصبح الهوليغنز ظاهرة اجتماعية حقيقية تترجم إلى أعمال عنف تتوزع بين التخريب والاعتداءات على الأشخاص والممتلكات"، ويعتقد المسؤول الأمني أن محاربة الشغب ليست "شأن رجال الشرطة فحسب، وإنما ينبغي إشراك الأندية والمنظمين وشركات النقل وحراس الأمن الخاص والجمعيات التأهيلية الخاصة بالجمهور لوقف الظاهرة"، وقال "رغم أن هذه الظاهرة لا تزال في بدايتها في المغرب، إلا أن السلطات المكلفة بإنفاذ القانون لا تدخر جهدًا لمنع تطورها". ورغم مجهودات التنظيمات التأهيلية المؤطرة للجماهير، ورغم إقدام عدد من نجوم الغناء على أداء أغان للتغني بالروح الرياضية ونبذ العنف إلا أن الحالات تزداد بشكل مخيف. وتقرر في المغرب أن تتحول "كاميرات البوليس"، التي تجوب الملاعب المغربية، أو تلك المثبتة في بعض جنباتها، إلى أدلة إدانة في حق "المشاغبين" المعتقلين، إذ من المتوقع أن يشكل بند تبني المحاكم للصور الملتقطة دليل إدانة قاطع في إصدار الأحكام القضائية، التي باتت أكثر تشددًا بعد مصادقة مجلس الحكومة. ويعمل المشروع المذكور على تشديد العقوبات الحبسية في حق "المشاغبين" المعتقلين بتبني النموذج الفرنسي في محاربة شغب الملاعب، ومنه الحبس لأكثر من 3 سنوات مع الغرامة في حق كل من ثبت إخلاله بالأمن، عبر قذف المفرقعات، باعتبارها تشكل خطرًا على أمن وسلامة الأشخاص، كما تطال العقوبة ذاتها كل من "خرّب" المعدات والتجهيزات المنقولة والثابتة الخاصة بالملعب. وتنص الإجراءات الجديدة على تشديد العقوبات الحبسية التي قد تفوق سنة ونصفًا في حق واضعي أو المتفوهين بشعارات التحريض على الكراهية والعنف والتمييز العرقي والكلام الخادش للحياء. ويبدو أن أكثر ما يقلق الأمن المغربي هو تورط أطفال في أعمال الشغب والتخريب التي تطال المحلات والدور السكنية والحافلات والسيارات مع انتهاء كل مباراة، وهو ما يشكل مأزقًا رياضيًا واجتماعيًا حقيقيًا في المغرب الذي وضع طلبه أربع مرات لاحتضان نهائيات كأس العالم    

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأطفال زعماء الشغب في ملاعب المغرب ومباراة كرة القدم لم تعد متعة الأطفال زعماء الشغب في ملاعب المغرب ومباراة كرة القدم لم تعد متعة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأطفال زعماء الشغب في ملاعب المغرب ومباراة كرة القدم لم تعد متعة الأطفال زعماء الشغب في ملاعب المغرب ومباراة كرة القدم لم تعد متعة



يتميَّز بطبقة شفّافة مُطرّزة وحواف مخملية

كورتني كوكس تُهدي فُستانًا ارتدته قبل 20 عامًا لابنتها كوكو

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 03:24 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

"دولتشي آند غابانا" تُقدِّم عبايات لخريف وشتاء 2019
  مصر اليوم - دولتشي آند غابانا تُقدِّم عبايات لخريف وشتاء 2019

GMT 06:16 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أغلى فيلا في تايلاند مقصد للمشاهير ومُحبي الفخامة
  مصر اليوم - أغلى فيلا في تايلاند مقصد للمشاهير ومُحبي الفخامة

GMT 09:04 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

ديكورات مستوحاة من الطبيعة للجلسات الخارجية
  مصر اليوم - ديكورات مستوحاة من الطبيعة للجلسات الخارجية

GMT 02:48 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عُطلة صيفية لا تُنسى
  مصر اليوم - أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عُطلة صيفية لا تُنسى

GMT 03:37 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال
  مصر اليوم - 7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال

GMT 22:42 2019 الجمعة ,31 أيار / مايو

البورصة الأردنية تنخفض 0.33 % في أسبوع

GMT 09:01 2019 الأربعاء ,29 أيار / مايو

توقعات ببيع 28 مليون سيارة في الصين بنهاية 2019
 
Egypt-Sports

All rights reserved 2020 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2020 Arabs Today Ltd.

egyptsports egyptsports egyptsports egyptsports
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon