توقيت القاهرة المحلي 13:53:48 آخر تحديث
  مصر اليوم -

هدفيه الأسطوريين غيرا مكانة اليونايتد

ماكيدا مهدد بالاحتفاظ بلقب "اللاعب البديل"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ماكيدا مهدد بالاحتفاظ بلقب اللاعب البديل

لاعب مانشستر يونايتد فيدريكو ماكيدا
لندن ـ سليم كرم

يواجه اللاعب البديل في مانشستر يونايتد فيدريكو ماكيدا خطرًا كبيرًا، حيث بدأ الجميع في التعرف عليه على أنه اللاعب صاحب الإنجازات الدقيقة الواحدة، فقد سبق له التسجيل لمان يونايتد مرتان في أوقات حرجة، وأدت أهدافه إلى تحول كبير في خط سير النادي في الدوري الإنكليزي، وكانت بمثابة دفعة للأمام لفريق فيرجي.
كان هدف ماكيدا في مرمى أستون فيللا، في نيسان/إبريل 2009، وهدفه الذي أحرزه بعدها بأسبوع واحد فقط، الذي سجله في مرمى ساندرلاند، هما الهدفان الذان أهلا "مان يونايتد" للفوز بالدوري الإنكليزي في ذلك الموسم، وهما أيضًا الهدفان اللذان شكلا حياة هذا المراهق آنذاك، حيث كانا من العلامات على الطريق في حياته في المستطيل الأخضر.
ولا زال ماكيدا (21 عامًا) حتى الآن وبصحبته هذين الهدفين الأسطوريين، يوصف أنه "الغر الصغير، الذي لم يصل بعد إلى مرحلة النضج، على المستويين الشخصي والكروي".
ووفقًا لتصريحات أدلى بها فيدريكو الإيطالي (21 عامًا) لـ"سبورتسميل"، أنه "فخور جدًا بالأهداف التي أحرزها عام 2009، لاسيما هذا الذي سجله في مرمى أستون فيللا، الذي سجله في أول ظهور له مع مان يونايتد، عندما كان لا يزال في السابعة عشرة من عمره".
ويقول ماكيدا أنه في ذلك الوقت أحاطت به التوقعات بأن يكون واين روني الثاني، هداف اليونايتد والرجل الثاني في الفريق، إلا أنه أكد أنه من المستحيل أن يتحقق ذلك، إلا إذا شارك في جميع المبارايات مثله مثل روني.
ومع أنه لا يظهر إلى على فترات متباعدة في مبارايات اليونايتد، حيث يحتفظ دائمًا بصفة اللاعب البديل، إلا أن تعاقده مع مان يونايتد يستمر حتى صيف 2014، ومن المرجح أن مستقبل هذا اللاعب لن يكون في "مان يونايتد"، حيث أعاره النادي إلى "شتوتغارت" الألماني، في كانون الثاني/ يناير الماضي، بعد عامين من الإعارة لـ"كوينز بارك راينجرز" الإنكليزي، ما يشير إلى أن اللاعب معار لأندية أخرى للعام الثالث على التوالي.
يذكر أن ماكيدا لم يسجل أي هدف على الإطلاق مع أي من الأندية التي انضم إليها على سبيل الإعارة، كما لا تزال مشاركاته قليلة للغاية، آخرها تلك المشاركة التي استمرت لدقيقة واحدة في مباراة شتوتجارت، التي فاز فيها على فرانكفورت نهاية الأسبوع الماضي. ويقتصر السجل المهني للاعب في المستطيل الأخضر على 419 دقيقة فقط، لعبها مع ثلاثة فرق، منها اليونايتد الذي شارك معه مرتان فقط، أحرز خلالهما هدفيه المشهورين، اللذان منحا اليونايتد درع الدوري الإنكليزي عام 2009، حيث كان إحراز هذين الهدفين منذ عامين ونصف تقريبًا، الأمر الذي يهدد اللاعب بالاحتفاظ بلقب "اللاعب البديل" طوال الوقت، وعدم تمكنه من الحصول على فرصة حقيقية، لإثبات ذاته كلاعب كرة قدم محترف.
وعن تجربته الكروية، يرى اللاعب أنه "بدأها بإرهاق مانشستر يونايتد، لكثرة الإصابات التي تعرض لها، وفشله في إثبات جدارته بأن يكون لاعبًا لليونايتد في عدد من الإعارات التي أطلقه النادي الإنكليزي العريق إليها مرات عدة".
ويقول ماكيدا أنه "يتكيف مع الأوضاع بصورة جيدة الآن، في شتوتجارت، وأنها مسألة وقت حتى يعتاد الوجود في صفوف هذا النادي الألماني الكبير"، ويضيف أنه "في حاجة إلى المشاركة في المبارايات بصورة دورية، حتى يستطيع تطوير أداءه كلاعب كرة محترف، سيما وأنه تعرض لأصعب تجربة يمكن أن يتعرض لها لاعب كرة على الإطلاق، عندما كان في صفوف اليونايتد، حيث يعاني أي لاعب جديد من غزارة المواهب والقدرات الكروية، التي تمتلأ بها صفوف الفريق، فضلاً عن التركيز الإعلامي، والعمل في بيئة تتسم بالضغط المستمر".
ولا زالت تجربته في "مانشستر يونياتد" تسيطر على تفكيره حتى هذه اللحظة، حيث يروي اللاعب "كيف كان الشعور الذي انتابه وهو يستحوذ على اهتمام الجماهير، بعد إحراز هدفين غاليين، غيرا مسار بطولة الدوري الإنكليزي في 2009، ليحصل عليه مان يونايتد"، كما ذكر "تلك اللحظة التي صعد فيها إلى المنصة لتسلم ميدالية دوري الأبطال، حيث لا زال يحتفظ حتى الآن بالقميص الذي كان يرتديه يوم تسلم الميدالية".  
ويروي ماكيدا ذكرياته في الأيام الأولى من انضمامه إلى "مان يونايتد"، حيث كان أول توقيع له مع نادي كرة قدم كلاعب كرة قدم محترف، وهو في الخامسة عشرة من عمره، حيث وقع لنادي "لاتسيو"، وانتقل بعدها بعام وأشهر قليلة إلى "مان يونايتد"، ووصف ماكيدا أول شهر له مع اليوناتيد بأنه "كان مرعبًا، وأنها كانت تجربة مثيرة للغاية"، بينما وصف أول يوم له مع النادي بأنه "كان لا يُصدق، حيث تم اصطحابه إلى منزل ليعيش مع ولدين في أكاديمية كرة القدم التابعة لمانشستر يونايتد، وكان لا يتحدث الإنكليزية على الإطلاق"، وكان قرار اللاعب في ذلك اليوم هو "العودة إلى روما فورًا، حيث تأكد له أنه مقبل على أيام عصيبة، فاتصل بوكيله الذي أحضره إلى لندن، والذي قضى معه الليل كاملًا حتى الصباح بعدها، وفي اليوم الثاني عندما تناول الغداء، بدأ يقتنع أن عليه البقاء، وإكمال ما بدأه، عندما رأى من في محيطه من عمالقة كرة القدم، من أمثال كريستيانو رونالدو ورايان غيغز، وهو أمر لم يكن متوافرًا أمامه في إيطاليا".
ولدى سؤاله عن تلك الاتهامات التي تُوجه إليه بالغرور، أجاب فيدريكو ماكيدا أنه "بعيد كل البعد عن الغرور، وأن كل من يحيطون به، ويعرفونه جيدًا، يعرفون أنه ليس مغرورًا على الإطلاق"، موضحًا أن "ما يفسره البعض على أنه غرور، إنما هو ثقة بالنفس، لابد أن تتوافر لدى كل لاعب كرة ناجح، لاسيما المهاجمين، وأنه حاول ألا يتغير ونجح بالفعل في الاحتفاظ بثقته في نفسه، بمساعدة أليكس فيرغسون، الذي أولاه عناية خاصة، وبقي بجانبه طوال فترة لعبه لليونايتد".
وللاعب سجل حافل بالذكريات الجميلة مع أليكس فيرجوسون، حيث ذكر ماكيدا أنه "كان يحيطه برعايته، ويمنعه من عقد أي مقابلات مع وسائل الإعلام، لحماتيه من آثارها السيئة"، وهو ما يعتقد اللاعب أنه استفاد منه كثيرًا، وأضاف أن "فيرجي غالبًا ما يصرخ في وجه جميع اللاعبين أثناء المران، إلا أن ذلك كان أمرًا طبيعيًا بالنسبة لهم جميعًا، بمن فيهم ماكيدا، حيث أنه مدير يمارس عمله".
وعند تطرقه بالحديث عن ماريو بالوتيللي وتجربته في الدوري الإنكليزي، أشار ماكيدا إلى أن "هناك فارق كبير بينه وبين ماريو، حيث أن لماريو طابع خاص، وأسلوب حياة مختلف تمامًا عنه"، مؤكدًا أنه "لا يدري ما إذا كان بالوتيللي يقوم بممارسات سيئة، أثناء إقامته في لندن، عندما كان في صفوف مانشستر سيتي، إلا أنه يعلم أن أسلوب حياته كان أسلوبًا خاصًا جدًا به"، وأضاف أن "الحياة في لندن، واللعب لصالح أحد أندية الدوري الإنكليزي، تجعل اللاعب محط اهتمام الكثير من وسائل الإعلام، بالإضافة إلى الاهتمام الجماهيري، إلا أنه أمر يمكن التغلب عليه"، واصفًا التجربة الإنكليزية التي خاضها في عالم كرة القدم في "أولد ترافورد" أنها "سهلة للغاية، رغم انطوائها على الكثير من الضغط، وتسلط الأضواء على اللاعبين طوال الوقت".
وختم اللاعب تصريحاته لـ"سبورتس ميل" بأنه "خاض تجربة مفيدة في الدوري الإنكليزي، وأنه لم يفعل شيء يندم عليه، ولم يرتكب أي أخطاء فادحة هناك، وأنه سعيد للغاية بما حققه"، وأضاف أنه "سعيد لمجرد أن مان يونايتد، لاعبين ومشجعين، سوف يتذكرونه دائمًا، وأنه لن ينساهمم وهذا يكفيه" .

ماكيدا مهدد بالاحتفاظ بلقب "اللاعب البديل"

ماكيدا مهدد بالاحتفاظ بلقب "اللاعب البديل"

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ماكيدا مهدد بالاحتفاظ بلقب اللاعب البديل ماكيدا مهدد بالاحتفاظ بلقب اللاعب البديل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ماكيدا مهدد بالاحتفاظ بلقب اللاعب البديل ماكيدا مهدد بالاحتفاظ بلقب اللاعب البديل



يتميَّز بطبقة شفّافة مُطرّزة وحواف مخملية

كورتني كوكس تُهدي فُستانًا ارتدته قبل 20 عامًا لابنتها كوكو

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 03:24 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

"دولتشي آند غابانا" تُقدِّم عبايات لخريف وشتاء 2019
  مصر اليوم - دولتشي آند غابانا تُقدِّم عبايات لخريف وشتاء 2019

GMT 06:16 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أغلى فيلا في تايلاند مقصد للمشاهير ومُحبي الفخامة
  مصر اليوم - أغلى فيلا في تايلاند مقصد للمشاهير ومُحبي الفخامة

GMT 09:04 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

ديكورات مستوحاة من الطبيعة للجلسات الخارجية
  مصر اليوم - ديكورات مستوحاة من الطبيعة للجلسات الخارجية

GMT 02:48 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عُطلة صيفية لا تُنسى
  مصر اليوم - أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عُطلة صيفية لا تُنسى

GMT 03:37 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال
  مصر اليوم - 7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال

GMT 22:42 2019 الجمعة ,31 أيار / مايو

البورصة الأردنية تنخفض 0.33 % في أسبوع

GMT 09:01 2019 الأربعاء ,29 أيار / مايو

توقعات ببيع 28 مليون سيارة في الصين بنهاية 2019
 
Egypt-Sports

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egyptsports egyptsports egyptsports egyptsports
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon