توقيت القاهرة المحلي 13:53:48 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أعلن لـ"مصر اليوم" تلبيته نداء "الأهلي" بعد 20 دقيقة فقط

جدو يؤكد تمسكه بـ"الأحمر" وصعوبة مشوار الفريق في أفريقيا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جدو يؤكد تمسكه بـالأحمر وصعوبة مشوار الفريق في أفريقيا

لاعب النادي "الأهلي" محمد ناجي جدو
القاهرة ـ خالد الأتربي

أكد لاعب النادي "الأهلي" محمد ناجي جدو، أنَّه جدَّد عقده مع القلعة الحمراء في غضون 20 دقيقة فقط بعد جلسة مع علاء عبد الصادق، مشيرًا إلى أنَّ لا يستطيع أن يرفض تلبية نداء "الأهلي"، موضحًا أنَّه لم يفرض أي شروط من أجل الاستمرار مع النادي.

وأوضح جدو إلى "مصر اليوم" في أول حديث له بعد توقيعه مع "الأهلي"، قائلًا: "كل تركيزي حاليًا، في العودة بقوة إلى مستواي الذي كنت عليه قبل التعرض للإصابة"ن مضيفًا: "أنا سعيد للغاية باستمراري في "الأهلي"، ووسط الجماهير التي أعشقها وأقدر دورها في مؤازرة الكيان".

وتابع: "أعتبرهم السبب الرئيس الذي دفعني إلى التجديد من دون تفكير، فضلًا عن المعاملة الطيبة من النادي، خصوصًا علاء عبد الصادق"، مبرزًا أنّ حديثه المطمئن معه دفعه إلى التوقيع على بياض من دون الحديث عن مدة التعاقد والقيمة المالية، موضحًا أنّ التجديد للأهلي كان رغبة في العودة إلى الملاعب، وإثبات أحقيته بالتجديد مع "لأهلي".

وأضاف أنّه تحدث مع الحارس شريف إكرامي الذي سهل عليه كثيرًا مهمة التفكير، حيث أكد له ضرورة الاستمرار مع "الأهلي" مدة جديدة وأن الفريق يحتاج إلى الجميع في هذا التوقيت.

أما عن عروض الاحتراف، بيَّن: "لن أتحدث في هذا الأمر حتى لا يفسره البعض أني أتاجر بعد توقيعي للنادي بعروض احتراف، أنا لا أجرؤ على فرض أي شروط على "الأهلي" فحينما طلب مني مسؤولوه من قبل إنهاء إعارتي في انجلترا والعودة إلى القاهرة فعلت ذلك من دون تردد فما بالك بوجودي في "الأهلي".

وعن حقيقة انزعاجه لاستبعاده من القائمة الأفريقية، أشار إلى أنّ هناك فرق بين المفاجأة والانزعاج، مسترسلًا: "حقيقة الأمر أني تساءلت متأخرًا عن عدم المشاركة الأفريقية ففوجئت باستبعادي، وتفهمت الأسباب؛ فالجهاز الفني له الحق في ذلك لأن التقارير الطبية أرجأت عودتي إلى ما بعد الانتهاء من دور الـ16؛ ما احترمته".

 وبالنسبة إلى تجربته في انجلترا، استكمل جدو: "لم أندم كما يردد البعض على احترافي، لأنه أتاح لي التواجد في أقوى دوريات العالم، وكنت تعرضت لإصابة طويلة هناك؛ إلا أنها قدري وكنت سأتعرض لها في أي مكان لأشارك فيه، وأرى أنها تجربة ناجحة؛ لكن لم يحالفن التوفيق لاستكمالها".

 وعن حظوظ "الأهلي" في "الكونفدرالية"، ذكر: "القرعة وضعتنا في مجموعة الموت، فلا يوجد فريق ضعيف، وستكون المنافسة شرسة؛ لكننا سنقاتل للحفاظ على اللقب، ولن ننظر إلا إلى أنفسنا، ومن يبحث عن اللقب عليه تجاوز هذه الفرق الصعبة مبكرًا".

 وعن مدى اختلاف "الأهلي" مع مبروك عن وضعه سابقًا، أفاد أنّ "الأهلي" مع  فتحي مبروك استعاد الثقة وشخصية الفريق البطل التي كنا نبحث عنها، ما منحنا الأفضلية خلال المرحلة الماضية؛ لإجادته التعامل نفسيًا مع اللاعبين قبل لأي شيء آخر وهذا أمر لا غنى عنه في كرة القدم".

 وبالنسبة إلى تأثير اعتزال نجوم كبيرة مثل أبو تريكة وبركات على الفريق، شدد جدو على أنهما قيمة كبيرة ويؤثر غيابهما على أي فريق، مستدركًا: "لكني أختلف معك فـ"الأهلي" لا يعاني مثلما يتمني البعض، خصوصًا أنّ الفريق يملك  مواهب قادرة على الاحتفاظ باسمه ومكانته".

 أما عن التفكير بموعد اعتزال كرة القدم، فنفى إطلاقًا تفكيره بالأمر، مبرزًا: "كل ما يشغلني؛ الأداء وحينما أجد أني غير قادر، وقتها سأفكر في هذا الأمر، وعن متابعته لبطولة "كوبا أميركا"، استطرد: "أنا لا أتابع كأس العالم إلا في المباريات المهمة، فبالتأكيد لا أتابع "كوبا أميركا" خصوصًا أنّ مواعيد المباريات متأخرة جدًا، وأنا من هواة النوم مبكرًا، مهلقًا "النوم سلطان".

 وإجابة عن سؤال متى نرى مصر في كأس العالم، لفت جدو إلى أنّ هذا أمر في علم الغيب، واستأنف؛ لكني أعتقد بأن الابتعاد عن اليأس في هذا الشأن سيمنحنا الافضلية في مشوار التأهل، خصوصًا إلى الكأس المقبلة 2018، لأننا نملك لاعبين قادرين على استعادة مكانة منتخب مصر القارية؛ لكن يفضل أن يعملوا بعيدًا عن الضغوط".

 وبشأن حسم "الزمالك" بطولة الدوري، شدد على أنّ "الدوري لم ينته حتى الآن، ونحن لازلنا ننافس على اللقب وسنظل نحمل هذا الأمل إلى آخر مباراة في الدوري؛ لأننا نلعب باسم "الأهلي" وهذا يكفي"، وعن مقولة "الأهلي قادم"، أجاب متعجبًا أين ذهب "الأهلي" كي يعود؟، وأكمل: "لا أحب هذه المقولة، فنحن أبطال كل البطولات منذ 10 أعوام وطبيعي أن نفقد في سباقنا بطولة أو أكثر".

وحول أجوائه في رمضان، نوه إلى أنّ رمضان بالنسبة إليه صيام وقراءة قرآن وتدريبات ومباريات فقط، وأنه دعا في العمرة الله أن يكفيه شر كل سوء خلال حياته عمومًا، وشر الإصابة في كرة القدم.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جدو يؤكد تمسكه بـالأحمر وصعوبة مشوار الفريق في أفريقيا جدو يؤكد تمسكه بـالأحمر وصعوبة مشوار الفريق في أفريقيا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جدو يؤكد تمسكه بـالأحمر وصعوبة مشوار الفريق في أفريقيا جدو يؤكد تمسكه بـالأحمر وصعوبة مشوار الفريق في أفريقيا



يتميَّز بطبقة شفّافة مُطرّزة وحواف مخملية

كورتني كوكس تُهدي فُستانًا ارتدته قبل 20 عامًا لابنتها كوكو

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 03:24 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

"دولتشي آند غابانا" تُقدِّم عبايات لخريف وشتاء 2019
  مصر اليوم - دولتشي آند غابانا تُقدِّم عبايات لخريف وشتاء 2019

GMT 06:16 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أغلى فيلا في تايلاند مقصد للمشاهير ومُحبي الفخامة
  مصر اليوم - أغلى فيلا في تايلاند مقصد للمشاهير ومُحبي الفخامة

GMT 09:04 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

ديكورات مستوحاة من الطبيعة للجلسات الخارجية
  مصر اليوم - ديكورات مستوحاة من الطبيعة للجلسات الخارجية

GMT 02:48 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عُطلة صيفية لا تُنسى
  مصر اليوم - أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عُطلة صيفية لا تُنسى

GMT 03:37 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال
  مصر اليوم - 7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال

GMT 22:42 2019 الجمعة ,31 أيار / مايو

البورصة الأردنية تنخفض 0.33 % في أسبوع

GMT 09:01 2019 الأربعاء ,29 أيار / مايو

توقعات ببيع 28 مليون سيارة في الصين بنهاية 2019
 
Egypt-Sports

All rights reserved 2021 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2021 Arabs Today Ltd.

egyptsports egyptsports egyptsports egyptsports
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon