توقيت القاهرة المحلي 13:53:48 آخر تحديث
  مصر اليوم -

كرة القدم إلى أين؟

  مصر اليوم -

كرة القدم إلى أين

بقلم حسن المستكاوي

** يقول الجميع إن أخطاء الحكام جزء من لعبة كرة القدم، وأول من يردد ذلك هو الفيفا نفسه، ومع ذلك لا يقبل ولا يرضى شخص واحد من هذا الجميع بأخطاء الحكام، وأول من لا يقبل هو الفيفا نفسه، الذى يستعين هذه الأيام بما يسمى تقنية الفيديو فى بطولة العالم للأندية باليابان وسيحتكم الحكم (الذى يحاكم بثلاثين كاميرا) إلى الفيديو من أجل مساعدته فى اتخاذ بعض القرارات الهامة مثل ركلات الجزاء والبطاقات الحمراء خلال المباراة ولا يمكن تغيير قرار الحكم بعد ذلك. وهناك 12 دولة تقوم بتجربة الفيديو الحكم لمدة عامين. وأعتقد أن الخطوة التالية لهذا الاختراع الجديد هو القول بأن الكاميرا التى صورت ضربة الجزاء لم تكن دقيقة، ولا يمكن الأخذ بعينها وبعدستها، وأن الفيديو ظالم..؟!

** فى تاريخ كرة القدم ضاعت بطولات وخرجت منتخبات من كأس العالم بسبب أخطاء من الحكام. ومضت اللعبة، خاصة حين كانت التكنولوجيا محايدة أو غائبة. وفى مصر كان يقود مباريات الأهلى والزمالك الحكم الدولى حسين إمام عم حمادة إمام، وكان يعلق على المباراة الكابتن محمد لطيف لاعب ونجم وعضو مجلس الإدارة فى الزمالك. فلم يبحث الاتحاد أيامها عن حكم محايد ولم يبحث اتحاد الإذاعة والتليفزيون عن معلق محايد. وهو ما تغير بعد ذلك. 
** ماذا جرى فى مصر؟ سؤال ساذج.. فالذى حدث بدأ حين قرر عبقرى أن يفصل بين جماهير الأهلى والزمالك بعد موقعة ميت عقبة 1966.. وهى الموقعة التى شهدت شغبا حين تقدم الزمالك بهدفين للا شىء.. فكان القرار نقل المباريات إلى الاستاد والفصل بين الجماهير، وهو الفصل الذى رسخ التعصب والقبلية، والقطبية، وأن شارع الكرة المصرية منقسم إلى معسكرين.. ثم بدأت كرة الثلج، مجرد كرة صغيرة، باردة، تكبر قليلا وهى تهبط التل، ثم بفعل شياطين التعصب والكراهية والأمية والجهل بقيم الرياضة ومفاهيمها وقعت المعجزة، وباتت كرة الثلج كرة نار تهبط الجبل وتحرق..

** ربما من الصواب أيضا أن نسأل: ماذا جرى فى العالم فالفيفا أدخل تكنولوجيا عين الصقر لتحديد مدى عبور الكرة خط المرمى، وها هو يستعين بالفيديو لمساعدة الحكم، وكل ذلك لأن المباريات الآن تنقل بتكنولوجيا تصوير مذهلة تضع أمام المشاهد الذى هو المشجع، الذى هو الممول الأول للعبة تفاصيل كل لعبة وكل لمسة، وكل همسة حتى إن الناس تطالب أحيانا بإيقاف لاعب لأنه سب منافسه فى أذنه!

** نعم أخطاء الحكام باتت مكشوفة جدا، ومشهودة جدا، وعلى مجتمع اللعبة أن يتقبلها. وأعلم أن الأخطاء زادت جدا فى الملاعب المصرية، وتحتاج إلى محاضرات ومعسكرات وتدريب، خاصة أن بعض تلك الأخطاء يستحيل أن تراه فى زحل، مثل تسجيل حكم لهدف لأنه يقف غلط، أو نسيان حكم لعدد ضربات الجزاء التى احتسبها، أو احتساب حكم لضربة جزاء يجب ألا تحتسب إطلاقا ولس فيها شك على الإطلاق.. ولكن فى النهاية الحكم بشر. ونعم أقول ذلك. ويقول الجميع: الحكم بشر. الحكم إنسان. الحكم لا يستطيع أن يقول فى لحظة اتخاذ القرار: لا أعرف. ولا يوجد شخص واحد فى هذا الجميع يقبل بما يقوله الجميع عن الحكم البشر، وعن الحكم الإنسان.. 
** ويبقى السؤال الأخير: كرة القدم إلى أين ؟!

GMT 02:34 2019 الأربعاء ,06 آذار/ مارس

الأهلى فى قلب السباق

GMT 02:38 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

الله أكبر فوق كيد المعتدى..

GMT 03:30 2019 الأحد ,06 كانون الثاني / يناير

عن بيراميدز والأهلى..!

GMT 02:28 2018 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

تحلوا بالروح الرياضية من فضلكم!

GMT 01:36 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الكرة المصرية تعيش فى زمن مضى..

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كرة القدم إلى أين كرة القدم إلى أين



يتميَّز بطبقة شفّافة مُطرّزة وحواف مخملية

كورتني كوكس تُهدي فُستانًا ارتدته قبل 20 عامًا لابنتها كوكو

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 03:24 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

"دولتشي آند غابانا" تُقدِّم عبايات لخريف وشتاء 2019
  مصر اليوم - دولتشي آند غابانا تُقدِّم عبايات لخريف وشتاء 2019

GMT 06:16 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أغلى فيلا في تايلاند مقصد للمشاهير ومُحبي الفخامة
  مصر اليوم - أغلى فيلا في تايلاند مقصد للمشاهير ومُحبي الفخامة

GMT 09:04 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

ديكورات مستوحاة من الطبيعة للجلسات الخارجية
  مصر اليوم - ديكورات مستوحاة من الطبيعة للجلسات الخارجية

GMT 22:42 2019 الجمعة ,31 أيار / مايو

البورصة الأردنية تنخفض 0.33 % في أسبوع

GMT 09:01 2019 الأربعاء ,29 أيار / مايو

توقعات ببيع 28 مليون سيارة في الصين بنهاية 2019
 
Egypt-Sports

All rights reserved 2020 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2020 Arabs Today Ltd.

egyptsports egyptsports egyptsports egyptsports
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon